الاثنين، أكتوبر 01، 2007

لعبة الطفولة ..تفجير الضفادع


الحالة العقلية و النفسية للرئيس بوش

نأتي أخيرا إلى مسألة جادة، رغم تكرار ورودها في مجال السخرية من دوبيا، في وسائل الإعلام الحرّة في أمريكا .. مسألة حقيقة الصحة العقلية و النفسية للرئيس بوش ! .. بالمناسبة : بوش لم يدفع المحامين التابعين للحزب الجمهوري لإقامة دعاوى بالتغريم و السجن على من تحدثوا في وسائل الإعلام المختلفة عن حالته العقلية ..ربما يعتبر هذا الموقف مؤشرا على حالته العقلية، قياسا على الآخرين
تيريزا هامتون، المحررة في كابيتول هيل بلو، كتبت تقول أن الرئيس بوش يتعاطى أدوية قوية مضادة للاكتئاب، في محاولة للتحكّم في سلوكه المهتـزّ، و الإحساس المرضي بالاضطهـاد، و عن هذا قالت " الدواء الذي كتبه للرئيس بوش كولونيل ريتشارد تب، طبيب البيت الأبسض، يمكن أن يضعف قدرته على الاستجابة للأزمات .." . و هذا هو ما يردده أيضا ـ فيما بينهم ـ مسـاعدو الرئيس، و يقول أحدهم : إنّه سلاح ذو حدّين .. فنحن لا نريده أن يفقد أعصابه لأبسط استفزاز، لكننا في نفس الوقت نحتاج إلى رئيس متيقّظ عقليا
وصف طبيب البيت الأبيض ذلك الدواء، في الثامن من يوليو الماضي، عندما اندفع بوش خارجا من المسرح الذي كان يتحدّث فيه إلى بعض رجال الإعلام، رافضا الإجابة عن سؤال وجّه إليه منهم، حول علاقته بمدير إنرون المتّهم كينيث لاي .. اندفع إلى كواليس المسرح، صائحا بصوت مرتفع سمعه بعض من كانوا في المسرح، و موجّها الحديث إلى للطاقم العامل معه : ابعدوا عنّي هؤلاء ( لفظ بذيء يعاقب عليه القانون عن الذي يزني بوالدته ! )..إذا لم يكن هذا بإمكانكم، سأجد من يستطيع
لقد حاول أنصار بوش و العاملون معه تكذيب هذه الحقائق، باعتبارها دعاية انتخابية مضادة، غير أن ما ورد في كتاب الطبيب النفسي دكتور جاستين فرانك، بجامعة واشنطون " في داخل عقل الرئيس " يؤكّد ما يورده المعلقون من حقائق . لقد شخّص بوش باعتباره يعاني من " الإحساس المرضي بالاضطهاد و العظمة " في نفس الوقت !، كما يصفه بأنّه " مدمن خمور لم يستكمل علاجه " ، و أيضا " مع تاريخ طويل من السادية، منذ نزوات الطفولة الغريبة، و إهاناته المتكررة للصحفيين، و ما يبديه من ارتياح خبيث لعمليات الإعدام

لعبة تفجير الضفادع


تقول ميريام مييدزيان، من جريدة بلتيمور سن :..و هكذا، عندما كان صبيا صغيرا، كان جورج دبليو بوش يستمتع بوضع صواريخ الأطفال في أفواه الضفادع، و إشعالها، ثم قذفها في الهـواء، مستمتعا بمراقبته الضفادع و هي تنفجر في الهواء
كما يقول ميك يوثر، من جامعة إلينويز الجنوبية في نيويورك تايمز: كنت أتخيّل جورج دبليو بوش يكتفي كصبي صغير خبيث، بأن يستمتع بنزع سيقان حشرة فرس النبي، لكني كنت مخطئا ..فجورج الصغير كان يفضّل حشر الصواريخ اللعبة في أفواه الضفادع، و يتفرّج عليها و هي تنفجر
مجموعة مرموقة من المعالجين النفسيين، و الأساتذة في عدة جامعات أمريكية، مثل جيمس جروتشين و إرفين يالوم، أبدوا قلقهم بالنسبة للحكمة من إعطاء أدوية قوية مضادة للاكتئاب، لشخص صاحب تاريخ في الاعتماد على العقاقير الكيميائية فالرئيس بو مدمن خمور سابق، لم يستكمل علاجه من الإدمان، بالإضافة إلى ما يحكى عن استخدامه الكوكايين في شبابه .. الأمر الذي لاحقه في حملته الانتخابية كحاكم لتكساس، ثم في حملته السابقة للرئاسة
أصحاب الاهتمام بما يدور في البيت الأبيض، يقولون أن الحالة الجسدية و العقلية لبوش أشبه بحالة رونالد ريجان في ولايته الثانية، عندما اضطر المساعدون إلى الكشف عن فجوات الذاكرة التي يبديها ريجان، و التي كانت مقدمة لإصابته بمرض الزاهايمر .. كما أن حالة بوش حاليا، تعيد إلى الذاكرة الأيام الأخيرة لريتشارد نيكسون، قبل تقديمه لاستقالته، عندما كان يتجوّل في قاعات البيت
الأبيض، يتحدّث إلى لوحات الرؤساء السابقين

بين الإنجيل، و الألفاظ البذيئة
يؤكّد هذا المعنى، ما كتبه دوج تومسون في كابيتول هيل بلو، في شهر يونيو 2005، قائلا أن تصاعد السلوك الشاذ، والتذبذب العريض في المزاج، جعل ردهات الجناح الغربي من البيت الأبيض في الآونة الأخيرة، تطنّ بهمسات مساعدي الرئيس، و هم يعبّرون عن اهتمام متزايد بالحالة العقلية لرئيسهم .. و من بين ما يقوله، أنّه في اجتماع مع كبار المسئولين، يقفز الرئيس ـ في نفس واحد ـ من اقتباسات الإنجيل، إلى سيل من الألفاظ البذيئة عن الإعلاميين، و الديموقراطيين، و إلى الكثيرين الذين يصفهم بأنّهم .. أعداء الدولة
مساعدو الرئيس في البيت الأبيض، يعلنون قلقهم، و يرسمون صورة رجل يقف عند الحافّة .. يبدي حذرا متزايدا تجاه جميع الذين يخالفونه الرأي، و يبدي ارتيابا مرضيا تجاه الجمهور الذي لم يعد يثق في سياساته في العراق، و داخليا . عن هذا يقول أحد المستشارين في الحزب الجمهوري، و صاحب اتصالات قديمة بالبيت الأبيض : هذا يذكّرني بأيام نيكسون .. كلّ شخص عدو، و كل شخص يسعى للانقضاض عليه .. هذا هو المزاج السائد هنا هذه الأيام
كما يقول أحد مساعدي الرئيس بوش " نحن في حالة حرب، ليس هناك شكّ في ذلك ..لكن الذي لم أعد أعرفه : من هو العدو ؟ .. إننا نمضي وقتا أطول في هدم جون كيري، ممّا نمضيه في حربنا مع القاعدة ..علما بأن قائمة أعدائنا تنمو و تتزايد
و يقول مساعد آخر من مساعدي الرئيس بوش في البيت الأبيض، بعد اعترافه بأنّه ينهمك هذه الأيام في البحث عن عمل آخر يهرب إليه : المزاج العام عندنا، أننا جميعا تحت المراقبة، بلا أدنى شك ..لن تحتاج ـ بالنسبة لهذه الإدارة ـ أن تضع عمامة، أو تتحدّث الفارسية، لكي تصبح عدوا للولايات المتحدة الأمريكية ..يكفي جدا في هذا المقام أن تبدي عدم موفقتك على ما يقوله الرئيس أمّا أستاذ العلوم السياسية و الكاتب المعروف بوب فيتراكس، فقد كتب يقول أن الرئيس بوش قال للمبشّر البروتستانتي الذي يعمل في تكساس :
أشعر أن الله يريدني أن أرشّح نفسي للرئاسة .. لا
أستطيع أن أفسّر ذلك، لكني أشعر أن بلادي ستحتاجني .. سيحدث شيئا ما .. أعلم أن هذا لن يكون سهلا على شخصي، أو على أسرتي، لكن الله يريدني أن أفعل ذلك
يعلّق فيتراكس على هذا قائلا " متى كان آخر مرّة حكم دولة غربية قائدا تسيطر عليه هذه الأفكار ؟ وهو يشير هنا إلى عبارة : (إن الله معنا ) .. إذا أجبت إنه أدولف هتلر، و ألمانيا النازية، فأنت مصيب .. كلأّ من بوش و هتلر يؤمن أن الله قد اختاره لقيادة بلده . لقد أعلن هتلر بجرأة، قبل أن يشرع في تنفيذ خطته للحرب الوقائية ضد أوروبا كلّها : أريد أن أشكر العناية الإلهية، لاختياري من بين جميع البشر، فسمح لي بشن هذه الحرب من أجل ألمانيا
سنصدّر الموت إلى أركان الدنيا
ميك يوثر، الذي أورد قصص انحراف بوش الطفل، في واقعة تفجير الصفادع، يقول أنّه ليس من الضروري أن يقلق بوش من ماضيه، و ما حدث في ذلك الماضي، لأنّه ببساطة ـ و على حد قوله ـ قد ولد من جديد .." . و يستطرد يوثر قائلا " لم يقتصر الأمر على نسيان خطاياه، ذلك لأن بوش قد بورك بنعمة نشر رسالة مخلّصة، للسلام و الأخوّة حول العالم .. ثم يورد يوثر نصّ أقوال بوش في مناسبات عدّة، بعد أن تلبّسته و استحوذت عليه هذه الحالة الغريبة . و من ذلك ما جاء في حديث له مع جريدة هاآرتز الإسرائيلية، و نشرته عنها الواشنطون بوست، في يونيو 2003 : الله قال لي اضرب القاعدة، فضربتهم ..ثم أمرني بأن أضرب صدّام، و هو الذي قمت به .. و الآن أنا مصمم على حلّ مشكلة الشرق الأوسط .. إذا ساعدتموني سأتصرّف، و إذا لم تساعدوني ستحلّ الانتخابات، و سيكون عليّ أن أركّز عليها
و نقل بوب وودوورد في كتابه ( بوش في الحرب ) عن بوش قوله : سنصدّر الموت و العنف إلى أركان الدنيا الأربعة، دفاعا عن هذا البلد العظيم، لكي نتخلّص من عالم الشر
في يوليو 2003، كتب عن هذا كريس فلويد، في كونتر بنش " لا شيء ممّا يفعله بوش يمكن مهاجمته على أساس أخلاقي، مهما بدا شريرا، لأن جميع تحركاته تجري بتوجيه من الله . بإمكانه أن يلوي الحقائق، و يقهر الفقراء، و يمجد الأغنياء، و يفسد الأرض، و يتجاهل القانون .. و يقتل الأطفال دون تردد، و لا للحظة شكّ قصيرة، أو محاولة تأمل، لأنّه يؤمن حقّا أن الله يربض في جمجمته، و يلقّنه ما يجب عليه أن يفعله
و دعونا نختم هذا الفصل بدرّة من درر أقوال جورج دبليو بوش التي تلخّص حالته العقلية ، فهو صاحب هذا التصريح العجيب
أنا أعرف ما أومـن به .. و سأستمرّ في طرح ما أومـن به ..و أنا أومـن بأن ما أومـن به صحيح
هذا عن الرئيس الأمريكي
فماذا عن الشعب الأمريكي؟

ليست هناك تعليقات: