السبت، أكتوبر 06، 2007

أمريكا ... الشعب


الشعب الأمريكي
أولى بالرعاية

ـ
و ماذا عن الشعب الأمريكي ؟ .. ماذا عن البشر الذين يعيشون في دوامة غسيل المخ التي يسيطر عليها حكم طبقة كبـــــــــار الأغنياء؟

و ماذا عن الصورة الحقيقية، بعيدا عن أكاذيب الصورة الوردية المزيّفة التي تلحّ بها وسائل الإعلام، و أفلام هوليوود،الخاضعة لسيطرة نفس طبقة كبار الأثرياء الحاكمة ؟


دعونا نستمد معالم الصورة من أقلام الأمريكيين الشرفاء في كلّ مجال .. و لنبدأ بالتحليل النفسي الذي يشرح الآليات النفسية للإمبراطورية الأمريكية


الشعب الأمريكي يتخبّط في مجموعة من النوازع المتوالدة ـ رغم تناقضها ـ مثل النرجسية الاجتماعية، المصحوبة بمشاعر الخوف و الخجل و العدوانية .. و مثل الشعور المرضي بالتفوّق الذي جسّده ريجان عندما اعتبر أمريكا ( المدينة المتلألئة فوق التل )، المصحوب بأحاسيس غالبة من عدم الأمان و الخوف .. و مثل الميل الدائم للبحث عن عـدو خارجي، يجسّد الشر الذي لا تجده إلاّ في الآخر

هذا التحليل ليس من عندي، إنه بعض ما جاء في بحث قدّمه المحلل النفسي الأمريكي ستيفن سولدز، مؤسّس جمعية " محللون نفسيون من أجل السلام و العدالة "، في المؤتمر الذي عقد في كمبردج في شهر فبراير 2004 .2004 يبدأ سولدز بحثه بواقعة برجي التجارة العالمي، فيقول: في 11سبتمبر 2001، تعرّضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجوم إرهابي ضخم، قتل فيه ما يقرب من 3 آلاف شخص .. و لكي نضع هذا الحدث في منظوره السليم، علينا أن نتذكّر ما لقيته المملكة المتحدة من حملة إرهابيي جيش التحرير الأيرلندي على مدى عقدين . و ما لقيته إيطاليا من الكتائب الحمراء، بالإضافة إلى نشاط متنوّع من إرهابيي الجناح اليميني . كما أن العديد من دول أمريكا اللاتينية قد تعرّضت لنشاط لإرهاب اليمين و اليسار، بالإضافة إلى إرهاب الدولة، الذي كان غالبا تحت رعاية الولايات المتحدة، و تسبّب عنه قتل عشرات و مئات الآلاف في عدة دول
ثم يشير سولدز إلى ما لقيه الشعب العراقي من حروب و حصار اقتصادي، مات فيه مئات الآلاف من العراقيين، و ما لقيته الشعوب الأفريقية على مدى ربع القرن الماضي، من إرهاب و حروب أهلية، مات فيها الملايين .. ثم يقول :و مع ذلك، العديد من المواطنين الأمريكيين يشعرون أنهم ـ دون غيرهم ـ المتعرّضين لإرهاب المسلمين، و أن عليهم أن يوقعوا العقاب و الجزاء، بأي شكل يراه قادتنا يقود إلى أن تصبح بلادنا سـالمة .. و بناء على ذلك جرى تمزيـق جميع الأصـول المرعية بين الدول، و القوانين الدولية، و غير ذلك من المؤسسات التي تحرّم الحروب، على يد القوّة العظمى المسيطرة في العالم،الولايات المتحدة
منذ البداية تقريبا، احتلّت الأيديولوجية الأمريكية مكانة فريدة في أمريكا . و كما وصفها الرئيس السابق ريجان : أمريكا هي المدينة المتلألئة فوق التل، مستعيرا وصف السيد المسيح للجنة .. و من هنا، وفقا لقول ريجان، الولايات المتحدة هي المرادف للجنة . و الأكثر من هذا، أنّها تتلألأ، ليس بالضرورة لشيء نفعله، و لكن بسبب من نكون . لقد أوضحت إدارة بوش بجلاء، أنّه يجب على باقي العالم أن يعترف بتفوقنا


النرجسيون .. و نقص المعرفة


يقول سولدز " الأمريكيون، شأنهم شأن رئيسنا، موصومون بنقص المعرفة، و نقص في الاهتمام بآراء شعوب البلاد الأخرى .. و في مجال عملنا كمحللين نفسيين، نطلق على هؤلاء الذين يفتقدون التواصل و التعاطف مع الآخرين ( النرجسيون )"، و هويعني مرضى عشق الذات المرضي . و هو يضيف أن الأمريكيين يظهرون نوعا من النرجسية الاجتماعية . و في السنوات الأخيرة، توصّل علم التحليل النفسي، إلى أن النرجسية تكون مصحوبة بمشاعر متغلغلة ـ و إن لم يتم الاعتراف بها ـ تتراوح بين الخوف و الخجل و العدوانية


الخوف و انعدام الأمان


و يرتبط برؤية إحساس الأمريكيين بالتفوّق، و الذي يتضمّن عناصر من عشق الذات، يمكنا أن نستطرد فنقول أن ّهم يعانون من إحساس مسيطر بعدم الأمان و الخوف . و يستطرد سولدز من هذا إلى أحداث 11سبتمبر، فيقول أنها كانت صدمة باعتبار أن الأرض الأمريكية كانت دائما بعيدة عن الحروب . فالحروب كانت بالنسبة للشعب الأمريكي، أمور تحدث على أرض شعوب أخرى، و أن الغزو أمر نقوم به نحن تجاه الآخرين، كما كان الحال مع بنما، و جرينادا، و هاييتي، و العراق، بالنسبة للسنوات الأخيرة
و بينما كانت هناك دائما درجة من الإرهاب المحلّي، معظم البيض من هذه البلاد لم يشعروا بالخوف إزائها، بشكل يومي . حتّى بالنسبة لصدمة تفجير أوكلاهوما سيتي، لم تغيّر هذا . و مع ذلك، فقد كان الأمريكيون يعانون من انعدام الشعور بالأمان و الخوف لزمن طويل . فبينما استطاعت قلّة أن تنجح ماليا في تسعينيات القرن الماضي، فقد واجه معظم العمال تقريبا ركود في الدخول، الدخول التي تصبح مهددة عندما يفقد الشخص وظيفته، أو تختفي حرفته . لقد أصبح ضمان الوظيفة من ذكريات الماضي.. يصوّر هذا أستاذ العلوم السياسية، حاكوب هاكر، فيقول أن عدم استقرار دخل الأسرة قد زاد بمقدار 500 في المائة، من عام 1972 إلى 1998 . و هذا يعني أن العائلة معرّضة حاليا لهبوط حاد في اقتصادياتها الشخصية، أكثر ممّا كان عليه الحال منذ 30 سنة مضت

يقول ستيفن سولدز : و هكذا، ما الذي يحدث عندما تعيش في أعظم أمّة على الأرض، و تشعر بتهديد فقدان الوظيفة، و الأمن، و مكانك في الأسرة ؟.. إحساس بعدم الكفاءة و الإهانة .. لهذا، عندما يعرض عليك عدو خارجي ( آخر ) تلومه، فليس غريبا أن يتمسّك العديدون بهذه الفرصة

الآخر هنا قد يكون الإرهاب الإسلامي، أو صدام حسين، أو البعث العلماني، أو دولة آيات الله في إيران .. إنّهم الأشرار، و حلفاء الشيطان، و بهذا يمكن أن نكون نحن الأخيار . يقول سولدز " نحن علماء التحليل النفسي، نطلق على هذا ( الإسقاط ). نحن نتخلّص من غضبنا، و نلقي ثقله على الآخر . و من ثم لا نشعر ـ واعين ـ بالتهديد الذي يسببه غضبنا، و يجرّه علينا، بعد تبرير كل ذلك بعدوانية الآخر


بوش .. و مسدساته الستّة


الخوف و القلق و الإحساس بالفشل، و الشعور بالخجل، كلّ هذا ينشّط نموذج الأب الصارم .. وجود عدو في الخارج يسعى إلى تدميرنا، ، يقود إلى إيمـان الناس بالحاجة إلى قيادة قوية، و إلى صـورة الأب الحكيم الذي يحمينا . و هكذا، قفز الرئيس بوش بملابس الميدان، ذلك الرئيس الذي يستطيع أن يسحب مسدساته الستة، و يصل إلى الأشرار " أحياء أم أموات " . و كما يقول المحلل توم انجلهارت : " الرئيس بوش يعتبر أستاذا في مضاعفة إحساس الشعب بالخوف وعدم الأمان، من أجل تنشيط ذلك النموذج للأب الصارم، على أساس أنه هو ذلك الأب الذي لا غني عنه بالطبع " . و هو يقول أن الشعب سيتمسّك بهذا المنقذ، حتّى عندما يثبت فشله، و لسان حاله يقول " علينا أن نتجاهل فضائحه في وسط الأزمة، حتى نحافظ على شعورنا بالأمن .. فرؤية القائد كشخص ضعيف، أو كاذب، أو متلاعب، سيقود فقط إلى الإحساس بالخطر
لا أريد أن أثقل على القارئ بالتفاصيل التقنية لأداء المحلل النفسي، في مواجهة الإسقاط، و بالتحديد ما يعرف باسم " التماهي الإسقاطي " . يكفينا هنا القول بأن النقد الاجتماعي و الاحتجاج، عندما يكونا ناجحين، يعملان كمرآة للمجتمع، يتيح للناس أن يروا، ثم يندمجوا بالتدريج، مع رغباتهم و دوافعهم التي ينكرونها . و يقول الأستاذ سولدز :و هذا يساعد على تفسير النجاح الملحوظ لاحتجاج

و الاعتراض في بعض الأحيان، و قدرة اللاعنف في بعض الأحيان علىتغييرالإمبراطوريات
في هذه الحالة، يسعى الداعمون للوضع القائم إلى تصوير النقاد الاجتماعيين، و المحتجّين، باعتبارهم ( الآخرين ) . لقد شهد النائب العام أسكروفت، أمام لجنة مجلس الشيوخ، في 6 ديسمبر 2001، قائلا : وإلى أولئك الذين يخيفون الشعب المحب للسلام، بأشباح فقدان حرّيته، رسالتي إليهم هي : تكتيكاتكم تساعد الإرهابيين فقط، لأنها تخرّب وحدتنا الوطنية، و تضعف من عزمنا . إنّها توفّر ذخيرة لأعداء أمريكا، و تجمّد حركة أصدقاء أمريكا .. إنّهم يشجّعون أصحاب النوايا الطيبة على الصمت في مواجهة الشيطان


يختم ستيفن سولدز دراسته فيقول


( 1 ) الذي أقترحه هو أنه من خلال القول و الفعل، يمكن لأصحاب النوايا الحسنة، أن يساعدوا المجتمع على رؤية صورته بوضوح أكبر، و على أن يتقبّل المجتمع انحرافاته ويسعى إلى التخلّص منها .
( 2 ) و يكون في نفس الوقت أكثر قبولا لأماني و اهتمامات الآخرين . هذا هو الذي يمكن أن ينشّط نموذج الأسرة الراعية .. في مقابل نموذج الأب الصارم

( 3 ) أمّا البديل الآخر لمجتمعنا، فهو أن يواصل ـ في محاولاته غير الناجحة ـ محاولة استئصال الشيطان، و هي المحاولة التي كان مصيرها أن تفشل دائما، ذلك الفشل مرتفع الثمن بالنسبة للذات و للآخرين
( 4 ) علينا أن نتعلّم كيف ننجح في القيام بدور المرآة، بشكل أكثر كفاءة، إذا ما أردنا

أن يكون لدينا مجتمعا إنسانيا، نسلّمه إلى أولادنا


و إلى الرسال التالية، لنرى مخاوف العودة إلى عصر ماكارثي

ليست هناك تعليقات: