قائمة المدونات الإلكترونية

الثلاثاء، يونيو 22، 2010

هزيمة الدعاية الصهيونية

The Boomerang Effect
By Gilad AtzmonTuesday,

In case you didn't know, in Britain the Holocaust is part of the National Curriculum. Thanks the `The Holocaust Educational Trust' our children are guaranteed to learn how bad the Nazis were. This is probably much easier for our kids to acknowledge than to look into the ways in which the embarrassing legacy of the British Empire reverberates throughout almost every contemporary disastrous conflict on this planet. It is deemed far easier for our kids to learn about Anne Frank than to absorb the fact that Britain is directly responsible for the robbery of Palestine and the Palestinian ordeal.
Learning about Auschwitz is also far easier than accepting the devastating reality created by Britain's latest illegal wars in Iraq and Afghanistan, a colossal crime which has cost more than 1.5 million innocent lives so far. Thanks to The Holocaust Educational Trust we can brush history and our current crimes aside. Learning about the bad Nazis is far easier on our children than learning about the complicity of Britain in the holocaust. I guess that toughening British immigration laws to stop Jews escaping to Britain in the 1930s is not a prominent chapter in our kids' text books.
The Holocaust Educational Trust was established in 1988 says their official website. "Our aim is to educate young people from every background about the Holocaust and the important lessons to be learned for today."
Wonderful, I think to myself. My 9 year old son told me that a Shoa guru visited his school recently to talk about the holocaust. My son raised his hand, he wondered whether the lesson of the holocaust could be applied to the Palestinian ordeal. "We are not here to talk about politics" answered the `trusted' trained Shoa mentor. For my son the message was clear: The Jewish people's suffering is universal, other people's suffering is `politics'.
"The Trust" says the website "works in schools, universities and in the community to raise awareness and understanding of the Holocaust, providing teacher training, an outreach program for schools, teaching aids and resource material. One of our earliest achievements was ensuring that the Holocaust formed part of the National Curriculum for History."
This is indeed a great achievement, I cannot agree more. I also know that during the next Israeli murderous operation in Gaza, Lebanon or Iran our kids will watch TV and even briefly glance at the papers. They will understand it all, they are not as stupid as the `Educational' Trust believes them to be. They will grasp that the Jewish State is currently the world's most terrorist state, that it is a genocidal democracy and is, not only a danger to world peace, but also a danger to our notion of humanism.
The reaction to the 2009 IDF genocide in Gaza was overwhelming. It matured into a clear rise of antipathy towards Israel and Jewish lobbies around the world. Haaretz reported yesterday of a record rise (100%) in anti-Semitic incidents around the world. Interestingly enough, the highest rise was reported in Britain. I also learn from friends and parents around me that in London high schools the word `Jew' is an offensive derogatory term. It is a signifier for immoral and abusive behavior. Seemingly, the Educational Trust efforts' boomeranged. Teaching our children about Jewish suffering made them universally ethically attentive.
"We continue to play a leading role in training teachers on how best to teach the Holocaust.", the trust's site goes on and I wonder, what is indeed the best way to teach the holocaust? How can the trust ensure that youngsters out there won't come up with the inevitable conclusion? How can you teach students about unspeakable horrors and yet curtail them from landing at the vital understanding that Israel, is actually the ultimate racist expansionist state specialising in genocidal tactics? The answer is simple. You can't. Imposing the holocaust on our kids will backfire. If anything it will lead to an increased focus on Israeli crimes committed in the name of the Jewish people. If Holocaust indoctrination is as successful as the Trust argues, it will necessary lead our children to grasp that killing in the name of Jewish suffering is a total ethical disaster.
I would like to leave you with the Trust's latest initiative: a new award was announced recently to honor "British citizens who helped aid and rescue Jews and other groups persecuted in the Holocaust."
I am the one, I am sure everyone can see it. Give me the award.
I am a British citizen. I also write about Israel, Zionism and Jewish identity using the most critical language. I expose the crimes committed by the Jewish state in the name of the Jewish people. I expose the listed Israeli propaganda authors in our government and press. If Jews listen to me they may be able to rescue themselves in time from the total disaster they are collectively bringing on themselves. I also save my British fellow citizens. If they listen to me they may dismantle the Holocaust Education Trust and send their kids to Gaza or the West Bank rather than to Auschwitz. Such an act would help to teach our children the true meaning of historical responsibility (in the context of the Balfour declaration). And I also try to save another persecuted group, namely the Palestinians, by addressing the crimes committed against them in the name of the holocaust.
Being a perfect candidate for the `Holocaust award', I am already cheered by the Educational Trust's vision of my effort.
"The Holocaust Educational Trust believes that such individuals (like me) embody all that is best about Britain - and deserve formal recognition, not only to acknowledge their deeds but to serve as an example to future generations about the importance of making a stand against racism, discrimination and other forms of injustice."
I always felt that they must appreciate my efforts after all.

الاثنين، سبتمبر 21، 2009

قبل انعقاد قمة العشرين الكبار

حقائق حاول أن تتذكّرها، حول

الأزمة المالية، و الانهيار الاقتصادي

لا تصدّق ما يقال حاليا، من أن الأوضاع المالية
العالمية في سبيلها إلى التحسّن ..
سنمضي إلى الأسوأ
ما لم تقم أمريكا باتّخاذ الخطوات الجريئة الصعبة
.. و اقرأ

* رجال بنوك وول ستريت هم السماسرة و الضامنون للدين العام الأمريكي، و رغم أنهم يتحكمون في جانب فقط من الدين، فهم يبادلون و يتاجرون في صكوك دين الدولار الأمريكي العام على اتساع العالم .. و منذ عصر ريجان، تسيطر وول ستريت على معظم جوانب السياسة الاقتصادية و الاجتماعية . تضع أجندة الميزانية، و تضمن تخصيصات الإنفاق الاجتماعي
* الاستنزاف الحرج لبلايين الدولارات، من المدخرات العائلية، و عوائد الضرائب الحكومية، يصيب بالشلل وظائف الإنفاق الحكومي، و يستحث تراكم الدين العام .
* النظام النقدي، الذي يتكامل مع عملية إرسـاء ميزانية الدولة قد سيق إلى حالة من عدم التوازن . و العلاقة الأساسية بين النظام النقدي، و الاقتصاد الحقيقي، تمرّ بأزمة حقيقية .
* في عام 1999، قاد " قانون تحديث الخدمات المالية " إلى إبطال " قانون جلاس – ستيجول "، الذي صدر عام 1933، و الذي كان أحد أعمدة برنامج (النيو ديل) الخاص بالرئيس روزفلت، و الذي حاول به محاربة الفساد، و التلاعب المالي، و الصفقات التي تجري تحت المائدة، التي نتج عنها خسارة أكثر من 5000 بنك، في السنوات التالية لانهيار وول ستريت عام 1929 .

المطلوب بالتحديد هو نزع سلاح المؤسسة المالية

· مصادرة الأصول التي تم الحصول عليها بالخداع و التلاعب المالي .
· استعادة المدخرات المنزلية، من خلال تحويلات عكسية .
· إعادة أموال الإنقاذ التي صرفت للبنوك إلى الخزانة، و تجميد نشاط نشاط صناديق الاحتياط .
· تجميد سلسلة صفقات المضاربة، المتضمنة لعمليات البيع الناقص ( بيع سلع لا يملكها الفرد، على أمل تسليمها عند هبوط الأسعار )، و التجارة الثانوية .

بنفس الأهمية:

تأميم بنك الاحتياطي الفيدرالي( كما هو حال جميع البنوك المركزية كملكية عامة في معظم دول العالم ) . فلا يوجد سبب بالمرّة لوجود كيان خاص (يطلق عليه بنك الاحتياطي الفيدرالي) يكون مسئولا بلا جدال عن أهم مركز لصناعة القرار الاقتصادي القومي، يسيطر على أموال الدولة و يديرها . إنّه أمر مناف للعقل تماما أن تمنح الحكومة أحد البنوك الخاصّة حق طبع نقودنا، ثم تقترضها من البنك بفوائد
الدولار يقترب من مركز الإعصار
* أصبح معروفا على أوسع نطاق، أن النظام المالي الحالي الذي يعتمد على الدولار الأمريكي بدون ضوابط معروفة، يجب أن يفسح المجال لنظام جديد يكون أكثر توازنا، و استقرارا، نظام مرن يمكن الاعتماد عليه .. يقوم على تعدد العملات، و من ثمّ لا يتعرّض للمساوئ بالغة الخطورة، بالاعتماد على نقطة فشل وحيدة : هي الدولار .
* معظمنا يعرف أن الصين لديها 2 تريليون دولار من احتياطي العملة الصعبة .. و أن ثلثي هذا الاحتياطي من الدولارات . و الآن .. بدأ ظهور علامات متزايدة تفيد أن الصين بدأت تقوم بتنويعات خارج نطاق الدولار
* الولايات المتحدة أصبحت الآن أكبر دولة مدينة في العالم، لكن الغريب في الأمر أنها تحاشت آلام " التعديل البنيوي " الذي يفرضه صندوق النقد الدولي على غير ذلك من الاقتصاديات المدينة، رافضة تخفيض ميزانيتها العسكرية المتضخّمة، أو زيادة ضرائبها بشكل معقول .
* لن تستطيع الولايات المتحدة أن " تسدّد " ديونها لدي الحكومات الأجنبية، ما لم تعمد إلى زيادة مدخراتها، بتخفيض نفقاتها العسكرية .
* لقد بدأت مجموعة "بريك" ( البرازيل و روسيا و الهند و الصين ) في سحب نظام دعم الحياة، الذي اعتمدت عليه الولايات المتحدة منذ أن استكمل لها نيكسون العبور من نظام غطاء الذهب كاحتياطي للعملة، إلى الدولار الورق ـ بلا غطاء ـ في عام 1971 .

راجي عنايت، بتصرّف عن :
تشوسودوفسكي ـ جيم وايتار ـ
اسماعيل حسين زاده ـ ماثيو ريتشارسون ـ
نورييل روبيني ـ إريك والبيرج ـ
جوزيف ستروب

الخميس، سبتمبر 10، 2009

أوباما و إسرائيل

أوباما .. و النوايا الطيبة
تعليقا على رسالة سابقة لي، حول ما يمكن أن يفعله أوباما لفلسطين، وصلني هذا الرد من صديق يعيش و يعمل في الولايات المتحدة منذ أكثر من ثلاثة عقود .. و هو يمتلك عقلا قادرا على التحليل و الفهم الأعمق للمجتمع الذي يعيش فيه .. لم أذكر إسمه بالكامل لأنني لم أستأذنه في نشر ردّه
I don't understand where the Egyptians have all this reservoir of good intentions towards Obama, thinking that he's trying to help the Arabs. The other day I was watching the actor Hesham Selim, son of the late Saleh Selim, from a good family and well educated and represents the middle high class who are supposed to be more sophisticated and knowledgeable than the average Egyptian. Well, to my surprise he was saying that he is concerned about Obama!!! OK, well Mr. Hesham Selim are you so concerned about The Obama? He said, that he's worried about Obama's fight with the zionists in America!!! What a joke.It suffices to let you all know that Obama's first nomination was for his Chief of Staff Rahm Emanuel you can look him up on Google and Wikepedia. An Israeli Mossad officer in the US before becoming a US citizen than Congressman. The Chief of Staff is the man who controls access to the president and lives inside his brain and run things in the White house, the most powerful person in the White House. Obama was a nobody who got electedd for President of the United States with no past experience in management of anything, not even a MacDonald, but somehow he had $600 Million donated to his campaign for his election, go figure. Furthermore, our jewish controlled media, does not criticize him at all, which shows that the zionists are happy with his performance so far. These are facts, unfortunately most Egyptian journalists and media pundits don't speak good English or even understand it therefore they never read foreign newspapers nor understand what's written if they try to read it , consequently all their articles are full of misinformation and that's why people like Hesham Selim say stupid things like that.For your information the transition from Bush to Obama marked a first in the history of the United States. We have what we call "Continuation of Government", however, the transition from Bush to Obama marks "Continuation of Administration" and this is exactly what's happening. It is the same policy but with different faces. They haven't closed Guantanamo, the war is still going on and escalating. Obama is what we call "Uncle Tom" who is a black guy made a front of any business which is required to be run by a black by the government, so a bunch of whites go hire a black man, give him a big title like CEO or Vice President of Important Stuff, and he does basically nothing, but used as a front, that's an Uncle Tom. I hope you clarify this matter to the people and let's face reality, wishful thinking always left us with disappointments.
Salam,
M O

الثلاثاء، أغسطس 04، 2009

هدية مبارك لأوباما

أفضل هديه يحملها مبارك لأوباما :

هل يقبل أوباما هذه الهدية التي يحتاجها الشعب الأمريكي ـ الأولى بالرعاية ـ و التي تحمل الخطوط لعريضة للاستراتيجية، التي لن تقدمها إليه أيّ من الجهات التي ترسم له سياساته .. و التي ظهرت في كتابي الذي يحمل نفس العنوان، و نشرته دار نهضة مصر، أيام حكم بوش، عام 2006 .. و الأهم، هل يقبل مبارك أن يقدّمها له ؟ .

أمريكا ...إلى أيـــن ؟!

الديموقراطية الخطأ .. الطاقة الخطأ .. القوّة الخطأ .. و الحليف الخطأ !



أهم ما يهدد الرأسمالية الأمريكية الحاكمة :
· البترول، أو نوع الطاقة السائدة .
· السلاح، و نوع القوّة الشائعة .
· صناعة القرار، و نوع السلطة الحاكمة .
· إسرائيل، أو الحليف الدائم .

* * *

الطاقة الخطــأ

طاقة الحفريات، من بترول و غاز و فحم، لا تناسب طبيعة أو احتياجات مجتمع المعلومات، لعدة أسباب :
( 1 ) لأنها طاقة غير نظيفة، تلوّث البيئة، في نقلها، و في استخدامها، و بما يصدر عنها من عوادم . بعكس أنواع أخرى مستحدثة من مصادر الطاقة، لا ينتج عنها ما يلوّث، مثل طاقة الاندماج النووي، و الطاقة الشمسية، و طاقة الأمواج أو طاقة باطن الأرض، إلى آخر ذلك .
( 2 ) لأنها طاقة منقرضة، لا تتجدد، و تكاد أن تجف مصادرها في بعض المناطق، و يصبح الحصول عليها عملية غير اقتصادية في مناطق أخرى . في الوقت الذي تتوفّر فيه للبشر أنواع أخرى من الطاقة النظيفة الجديدة المتجددة .
( 3 )لأنها طاقة كانت ضرورية لمعظم النشاط الصناعي، خلال عصر الصناعة، لكنها غير ضرورية للصناعات المعلوماتية و الإلكترونية، التي تستهلك الأقل من الطاقة و الخامات .
شعرت الرأسمالية الأمريكية الحاكمة بالخطر الذي يتهدد مصالحها عند احتمال التحوّل عن الاعتماد على البتـرول، فقاومت محاولة الاعتمـاد على طاقة أخرى في تسيير السـيارات، و غير
ذلك من المولدات و المحركات، و قررت أن تسارع بوضع يدها على مصادر البترول التي لم تستنفذ
بعد، حتّى تطيل أمد أرباحها من السيطرة على تجارة و أسعار البترول ..
و هذا ينقلنا إلى التهديد الثاني الذي يتناقض مع مصالحها . أعني الاعتماد على القوّة الخطأ .


ــــــــــــــــــ


القوّة الخطــأ

وجدت الرأسمالية الأمريكية الحاكمة أن احتلالها العسكري لمخازن الثروة البترولية يتيح لها أن تضرب عصفورين بحجر واحد .. الاحتلال العسكري يعني حربا، و استخداما مكثّفا و مستمرا للسلاح، ممّا يسعد كبار تجار السلاح، و يقود إلى وضع اليد على منابع بترول جديدة ثرية، تسكت أصوات أبناء عصر المعلومات، المنادين بهجر البترول إلى مصادر أكثر نظافة و أمنا للطاقة ..
و هكذا تحوّلت أمريكا عن الاعتماد على قوة الثروة أو المعرفة، إلى قوّة العنف العسكري، التي تعتبر أسوأ أنواع القوّة .
و المفكر المستقبلي الكبير ألفن توفلر، له كتاب هام حول تحوّل القوّة، و تغيّر نوعها، على مختلف العصور . و قد يكون من المفيد أن نورد هنا جانبا من أهم أفكار ذلك الكتاب، و التي توضّح سر العداء بين الرأسمالية الأمريكية ومجتمع المعلومات .
و هو يرى أن قوّة العنف و القسر، كالاحتلال بالسلاح، تعتبر أسوأ الأنواع، فهي تولّد المقاومة، كما أنها غير مرنة، فهي لا تستخدم إلاّ في العقاب . و قوّة الثروة أو المال ـ على العكس من ذلك ـ تعتبر أداة قوّة أفضل بكثير، فهي تحقق الإثابة أو العقاب، وفقا للحاجة .. لذا يعتبرها توفلر نوعا متوسط القيمة . و كانت الولايات المتحدة حتّى عهد قريب، تميل إلى الاعتماد على هذه النوعية المتوسطة للقوّة، قبل أن تنتكس تحت ضغط عصابة المحافظين الجدد، التي تعمل لحساب الرأسمالية الحاكمة .
ثم يقول توفلر أن أرقى أنواع القوة، تنبع من تطبيقات المعرفة .. قوّة العقل، التي تقوم عليها علاقات الحياة في مجتمع المعلومات . و هو يشرح قوله هذا قائلا " القوة ذات النوعية العالية، ليست ببساطة نوعا من السيطرة .. فهي تعني ما هو أكثر من هذا .. تعني الكفاءة : استخدام الأقل من مصادر القوّة للوصول إلى الهدف .. و هذا أيضا ما كانت الولايات المتحدة تسعى لإقناع العالم أنها تميل إليه، بعكس الدول الأوربية المستعمرة لشعوب العالم " .
لقد وجدت أمريكا نفسها مدفوعة بمصالح تجار السلاح و البترول، إلى الاعتماد على أقل أنواع القوة قيمة، قوة العنف المفرط الذي تستعرض ضروبه و مستحدثاته من الأسلحة الحربية في العراق، حيث توجد
مخازن البترول الأكثر ثراء، و أطول عمرا من مخازن بترول السعودية و الخليج، و غير ذلك من المستودعات التقليدية .
ـــــــــــــــــــــ


الديموقراطية الخطــأ

و بقي أن نتحدّث عن نظام صناعة القرار، و نوع الديموقراطية الذي يتّفق مع طبيعة البني المختلفة الأخرى التي يقوم عليها مجتمع المعلومات .
أغرب ما في الأمر، أنه على قدر ما تكرر حديث بوش و من معه عن الديموقراطية و أهميتها، و ضرورة ضمان التزامها في الدول العربية و الإسلامية، فإن النظام السياسي الأمريكي أبعد ما يكون عن جوهر الديموقراطية .
رغم نوفّر عناصر الإكسسوار الديموقراطي الشكلي في الولايات المتحدة الأمريكية، من ترشيحات، و مجمعات انتخابية، و دعايات انتخابية، و مناظرات كلامية، و صناديق انتخابية، و انتخابات عادية و إلكترونية .. فمع هذا كلّه تبدو أمريكا اليوم أبعد ما تكون عن جوهر الممارسة الديموقراطية .. حتّى بالنسبة لديموقراطية عصر الصناعة، ديموقراطـية التمثيل النيابي .. ما تأخذ به الولايات المتحدة الأمريكية هو " بلوتوقراطية "، أي ديموقراطية كبار الأثرياء . هذا ما يقول به الكثير من العارفين و من بينهم النائب العام الأمريكي السابق رامزي كلارك، الذي قال في حديث صحفي محتدا :
" لسنا ديموقراطية .. هذا سوء فهم فظيع، و تشويه لسمعة الديموقراطية .. في الحقيقة نحن ( بلوتوقراطية ) أي حكومة أثرياء .. تركيز الثروة، و التفرقة بين الغني و الفقير في الولايات المتحدة لا تجد له شبيها في أي مكان آخر .." .
و في هذا، يقول أيضا نعوم شومسكي المفكّر الأمريكي، تعليقا على انتخابات الولاية الثانية لبوش " لا تفعل الحملة الرئاسية للولايات المتحدة سوى أن تشير إلى العجز الديموقراطي الحاد في أقوى دول العالم، فبإمكان الأمريكيين أن يختاروا بين اثنين من أعضاء أكبر حزبين، ولدا في أحضان الثروة و السلطة و السياسة، و درسا في نفس جامعة النخبة الأمريكية، وانضمّا إلى نفس المجتمع السرّي الذي يفرض على أعضائه أسلوب و وسائل الحكم، و هما يستطيعان الدخول إلى هذه المنافسة، بفضل تمويل كلّ منهما، على أيدي نفس قوى المؤسسات الاقتصادية .." .
و لا شك أن حكومات كبار الأثرياء قد استشعرت المخاطر التي يمكن أن يحدثها التحوّل إلى مجتمع المعلومات، و احتمالات سيادة نوع جديد من الممارسة الديموقراطية، يتّفق مع باقي التحولات التي تصاحب انتقالنا إلى مجتمع المعلومات، و لا يتّفق مع مصالح احتكارات البترول و السلاح و المقاولات..
لهذا كان من الطبيعي أن ترفض هذه الاحتكارات سيادة ممارسة ديموقراطية جديدة، مثل ديموقراطية المشاركة، التي يري المفكّرون المستقبليون أنها أكثر أشكال الممارسة السياسية اتّفاقا مع مقتضيات الحياة في مجتمع المعلومات، و التي يقوم فيها المواطن بالمشاركة شخصيا في اتخاذ القرار، دون أن يضطر إلى توكيل شخص آخر ليمثله، نتيجة لثورة المعلومات، و التكنولوجيات المعرفية من كمبيوتر و الإنترنيت، و فيض المعارف التي توفرها وسائل الاتصال العالمية، الني تجعل الناخب لا يقلّ معرفة عن المرشّح، بل يكون أكثر معرفة بمصالحه فيما يمسّ حياته .. ثم نتيجة لانقضاء جدوى النظم المركزية التي كان المجتمع
الصناعي يتمسّك بها، تعتمد ديموقراطية المشاركة على نظام إداري لامركزي، يعتمد على إدارة محلّية شاملة في كل شيء، وفقا للاستراتيجية العامة للدولة .


ــــــــــــــــــــــــــــــــ


الحليف الخطــأ

هل أمريكا حرّة في اتخاذ القرارات التي تتفق مع مصالحها الحقيقية، أعني مصالح شعبها، على المدى البعيد ؟ .." هذا هو السؤال الصعب، بل الأصعب .
الشرط الكافي و اللازم لإصلاح ما أفسده النظام الحاكم الأمريكي، بعد أن نجحت إسرائيل في السيطرة على عقل القيادات الأمريكية، بالضغط، و التآمر، و بغسيل المخ المتواصل الذي لا ينجو منه أحدا، في أي ولاية من ولايات أمريكا .. الشرط اللازم و الكافي، هو أن تخرج الولايات المتحدة من ذلك الفخ المحكم الذي نصبته الصهيونية العالمية، من خلال خطتها الكبرى .
و أنا في هذا، لن أعتمد على مجرّد عاطفتي أو رأيي .. دعونا نسمع ما يقوله الأمريكيون الشرفاء في هذا الصدد ..
يقول عضو الكونجرس الأمريكي عن الحزب الجمهوري، بول فيندلي أن الحكومة الأمريكية كانت في وقت سابق محبوبة في أنحاء العالم، لكنّها وجدت نفسها ملعونة في معظم الدول، من أهم أسـباب هذه الظاهرة، دعم أمريكا غير المشـروط لعدوان إسـرائيل، ضربها الحائط بميثاق الأمم المتحدة، و القانون الدولي، و مبادئ جميع الأديان المعروفة . و هو يتساءل : كيف استدرج الشعب الأمريكي إلى هذا الفخّ ؟
بفضل التأثير الخانق للوبي الإسرائيلي في أمريكا، على مدى 35 سنة، اختفى الحوار الصريح حول الصراع العربي الإسرائيلي في حكوماتنا .
نسيطر على أمريكا ! ..
عندما شاع خبر عن تجسس إسرائيل على أسرار وزارة الدفاع الأمريكية، توقّع البعض حدوث أزمة بين إسرائيل و أمريكا .. أو رد فعل غاضب من أمريكا، على أقلّ تقدير .. لكن الأمرمضى و كأنه حادث مرور في ضاحية من ضواحي واشنطون ! .
لكي نفهم السرّ في هذا، علينا أن نعود إلى ما أذاعه راديو " هنا إسرائيل "، في 3 أكتوبر 2001 .
قالت الإذاعة العبرية أن شيمون بيريز حذّر آرييل شارون من أن رفض طلب أمريكا لوقف النار مع الفلسطينيين قد يهدد مصالح إسرائيل، " بحيث تتحوّل الولايات المتحدة إلى خصم لنا .." . هنا، استدار شارون الغاضب ليواجه بيريز، و هو يقول بحدّة " كلما فعلنا شيئا تقول لي أن الأمريكيين سيفعلون هذا أو ذاك .. أريد أن أخبرك بشيء، بكلّ وضوح، لا تقلق حول ضغوط أمريكية على إسرائيل .. فنحن، الشعب اليهودي، نسيطر على أمريكا .. و الأمريكيون يعرفون ذلك .." .
هذا هو ما تقوله إذاعة " هنا إسرائيل"، و هي بالقطع ليست معادية للسامية .. و أيضا تقول جريدة "هاآرتز" في 11 فبراير 2004 ( و هي أيضا بالقطع ليست معادية للسامية )، أن حرب العراق هي من بين أفكار 25 مثقفا من المحافظين الجدد، معظمهم يهود .. و هم الذين دفعوا الرئيس بوش لتغيير مسار التاريخ ..! .
منذ نصف قرن، عندما كنّا نقول أن أمريكا هي إسرائيل، و إسرائيل هي أمريكا، كنّا نتّهم بالسذاجة السياسية .. و تمر الأيام لنكتشف أن إسرائيل هي التي تتحكّم في أمريكا.

* * *

و هكذا، تضاف إلى المهام الصعبة المطروحة على الشعب الأمريكي مهمّة إضافية .. و يصبح السبيل إلى إنقاذ الحياة الأمريكية، و تخليصها من أيدي المسيطرين عليها، يقتضي مراجعة خطأ جديد يضاف إلى الأخطاء الثلاثة : الديموقراطية الخطأ، و القوّة الخطأ، و الطاقة الخطأ ....هو الحليف الخطأ ! .

السبت، يوليو 11، 2009

الطراز الأمريكي للمستعمرات

قواعد " الإمبراطورية الأمريكية "

آثار أقدام العدوان الأمريكي في كل مكان


بالإضافة إلى شن الحروب الدائمة، ليس هناك ما يكشف الأجندة الإمبراطورية الأمريكية، أكثر من مئات القواعد في أنحاء العالم .. للهجوم و ليس الدفاع .. في وقت لا يوجد فيه عدو للولايات المتحدة، منذ استسلام اليابان في أغسطس 1945 .
في كتابه الذي صدر عام 2006 " الإنتقام : آخر أيام الجمهورية الأمريكية "، يناقش تشالمرز جونسون العدد المعروف للقواعد الأجنبية الأمريكية، من حيث الحجم و فرع الخدمة . و وفقا لتقرير إدارة تشييد القواعد الدفاعية خلال عام 2005، بلغ مجموعها 737، لكنها في حقيقة الأمر تزيد اليوم عن الألف قاعدة، مع القواعد العديدة التي أقيمت منذ ذلك التاريخ، بعضها معروف، و البعض الآخر سري، و هناك دائما خطط لإنشاء المزيد .
و يلقي جونسون الضوء أيضا على نواقص هذه القواعد .. الضوضاء غير المقبولة، و التلوّث، و التخريب البيئي، و مصادرة الأراضي الثمينة الخاصة و العامة .. بالإضافة إلى سكر و عربدة الجنود غير المنضبطين، بما يرتكبونه من جرائم تتضمّن الاغتصاب و القتل، و التي تمضي غالبا بلا عقاب وفقا للاتفاقات العسكرية الأمريكية المفروضة على الدول المقامة على أرضها هذه القواعد .

الطراز الأمريكي للمستعمرات

يقول الكتاب في جانب منه " الطراز الأمريكي للمستعمرة هو القاعدة العسكرية .. و التي تمثّل العسكرية عميقة الترسيخ في قلب مغامراتنا الإمبراطورية " .. إلى حد أننا ننفق كل عام على قواتنا المسلحة، أكثر ممّا تنفقه الدول الأخرى على الكرة الأرضية مجتمعة .
تقدم وزارة الدفاع الأمريكية حصرا لهذه القواعد العسكرية في تقريرها السنوي ( تقرير بناء القواعد ) . غير أن الرقم الإجمالي الرسمي، و هو ما بين 737 و 860 تمت إقامتها خارج البلاد، لا يعتبر دقيقا، نتيجة لاستبعاد العديد من القواعد السرّية، لعمليات التجسس، و التي تقام بمشاركة غير رسمية من الدول المضيفة، أو التي لا يأتي ذكرها لأسباب خاصة لا يمكن الإعلان عنها .
و اليوم، الملايين في الدول المختلفة ينتابهم نفس الشعور، لأسباب وجيهة . الوجود الأمريكي تطفّلي، و عدواني، و على حساب أبناء الدول المضيفة .
ثلاثة أنواع من القواعد الأمريكية
كتاب جديد ظهر في الأسواق تحت عنوان " قواعد الإمبراطورية : الصراع العالمي ضد المواقع العسكرية الأمريكية "، من تأليف كاترين لوتز، أستاذ الأنثروبولوجي في معهد واتسون للدراسات الدولية، مع مقدمة من سينثيا إنلووي استاذ أبحاث في جامعة كلارك . و هي تقول :
" رسميا، يوجد أكثر من 190 ألف من القوات المسلحة، و 115 من الموظفين المدنيين، يتكدسون في 909 منشأة عسكرية، موزعة على 46 دولة و إقليم . و القوات المسلحة للولايات المتحدة تملك أو تستأجر 795 ألف هكتار من الأرض، و 26 ألف بناية و منشأة، تصل قيمتها إلى 146 بليون دولار .." .
هذه الأرقام تعتبر غير دقيقة لأنّها لا تتضمّن القواعد و القوات الضخمة في العراق، و أفغانستان، و في الجمهوريات السابقة للاتحاد السوفييتي، و في دول حلف وارسو، بالإضافة إلى أعداد غير معروفة من المواقع السرّية العديدة، في العديد من الدول الأخرى .

و القواعد تتضمّن ثلاثة أنواع :

( 1 ) القواعد الرئيسية العاملة (MOB) : مثل قاعدة (بلد) العراقية الجوية، التي تضم 30 ألف جندي، و 10 آلاف مقاول، و تغطّي مساحة 16 ميل مربّع، بالإضافة 12 ميل مربّع أخرى كنطاق أمني . هذه القواعد تكون ضخمة و دائمة، ذات بنية تحتية واسعة، و مراكز للقيادة و التحكّم، و مباني للعائلات في المناطق الخارجة عن نطاق الحرب، و كذلك مستشفيات و مدارس و أماكن للترفيه، و تقريبا كل ما هو متاح لأي مدينة أمريكية .
( 2 ) قواعد العمليات الأمامية (FOS) : التي تتضمّن منشآت رئيسية، و إن كانت أصغر من السابقة .
( 3 ) مواقع الأمن المعاونة (CLS) : و هي صغيرة، و بسيطة، لتخزين الأسلحة و الذخيرة، و تضم عدد متواضع من القوات .

نواقص القواعد العسكرية الأمريكية

الآثار البيئية و السياسية و الاقتصادية لهذه القواعد، تكون هائلة، و رغم دعاوى البنتاجون القائلة بأن هذه القواعد ببساطة توفّر الأمن للأماكن المقامة فيها، فإن معظم شعوب العالم لا يشعرون أنها توفّر لهم أي نوع من الاطمئنان .. و هم محقّون في هذا .
فالمزارع و الممتلكات العامة تجرى مصادرتها لإقامة تلك القواعد . و التلوّث السام يكون كبيرا، بالإضافة إلى التخريب البيئي الممتد .و الضوضاء الحادة، على مدار الساعة، من حركة الطائرات، لا تكون محتملة، كما أن أمريكا تمارس حروبها حول العديد من تلك القواعد . و القوات الأمريكية تسجن و تعذّب الآلاف، كما تدعم الطغاة من الحكّام لما فيه مصلحتها .. و في واقع الأمر تحتفظ بكوكب الأرض بأكمله كرهينة، لخدمة أجندتها، التي بلا نهاية .
و تضيف الأستاذة لوتز " أمريكا تحتل العالم، و تعكس وجودا عدوانيا، و تدرّب حوالي 100 ألف من القوات المحلية، في 180 دولة كشركاء، ثم تغمض عينيها عن ضروب التعسّف و المعاملة المنافية لحقوق الإنسان، التي ترتكبها قوّاتها، و الدول التي تستضيف قواعدها .." .


أهداف القواعد الأمريكية

إنها انعكاس لصورة الإمبراطورية، و الرغبة في السيطرة على كل مكان، و إحساس بنوع من " التفوّق العرقي، و الثقافي، أو الاجتماعي "، عندما يتحقق " الثراء الممتصّ من المناطق الهامشية، و المعاد توزيعه داخل المركز الإمبراطوري .." .
يدّعي البنتاجون أنهم في وضع يتيح لهم :
· الدفاع عن أرض الوطن، بالوجود المتقدّم أو العالمي ..
· و توفير الأمن للدول الأخرى .
و حقيقة الأمر، أنهم يسعون إلى التحكّم في التجارة، و الموارد، و إمدادات الأيدي العاملة المحلية الرخيصة .. و كذلك التحكم في الحياة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية للدول التي تستضيف قواعدها . و هم يرغمونها على دعم الاستعمار الأمريكي، بما في ذلك الحروب الخارجية، برغم خسائر الشعوب المحلية .
و تضيف الكاتبة في مقدمتها، أن القواعد الأمريكية أيضا تخدم المصالح الاقتصادية القومية للولايات المتحدة الأمريكية، و تضمن لها الوصول إلى الأسواق و السلع التي تحتاجها للحفاظ على مستوى المعيشة الأمريكية.. كما ترد على أي تهديد، و تضمن بقاء طرق التجارة مفتوحة، و حتّى يظل الدولار العملة الاحتياطية السائدة في العالم .. و بكلمات قليلة، لكي تبقى آثار الأقدام الأمريكية في كل مكان، مع حضور عسكري يساعد على فرضها .

راجي عنايت
بتصرّف عن : ستيفن ليندمان

السبت، يوليو 04، 2009

3 موجات للانهيار المالي العالمي

الأزمة العالمية الشاملة في صيف 2009 :

تراكم ضغوط ثلاث موجات خبيثة
أحدث تقارير نشرة التوقعات الأوربية العالمية

على عكس ما هو سائد في الموقف السياسي و الإعلامي، لا يرى التقرير ـ وسط هذا الطور من الأزمة العالمية الشاملة ـ أي صعود اقتصادي مفاجئ في أعقاب صيف 2009 ( و لا في السنة التالية ) . . " بل على العكس من ذلك، و بسبب عدم التصدّي لأصول الأزمة، نتوقّع أن يشهد صيف 2009، تجمّع لثلاث موجات خبيثة شديدة التخريب، التي تجسّد تفاقم الأزمة، و تستتبع حلول الاضطراب الأكبر في سبتمبر و أكتوبر2009" .
و كما جرى الأمر منذ بداية هذه الأزمة، ستتأثّر كل منطقة من مناطق العالم، لا في نفس التوقيت، و لا في بنفس الطريقة . " و مع ذلك، و وفقا لما توصّل إليه باحثونا، ستتأثر جميع المناطق، بتأخّر ملموس في أوضاعها المالية، عند نهاية صيف 2009 " .
هذا التطوّر الجديد سيباغت عددا كبيرا من اللاعبين الاقتصاديين و الماليين، في غفلة منهم، نتيجة لتأثّرهم بالاتجاه السائد في وسائل الإعلام، المصمم على رفض الاعتراف بالواقع .

الموجات الثلاث

يقول التقرير أن الموجات الهدّامة الثلاث، ذات طبيعة اجتماعية و اقتصادية في نفس الوقت .. و هي تظهر في الصور التالية :
( 1 ) موجة بطالة ضخمة : هناك ثلاثة تواريخ مختلفة لضغوط هذه الموجة بالنسبة لدول أمريكا، و أوروبا، و آسيا، و الشرق الأوسط و أفريقيا .
( 2 ) موجة من عمليات الإفلاس المتسلسلة في المؤسسات و الشركات : بالنسبة للشركات، و البنوك، و العقارات، و الولايات، و الأقاليم، و المدن .
( 3 ) موجة الأزمة النهائية للدولار الأمريكي، و سندات الخزانة الأمريكية، و الجنيه الإسترليني .


هذه الموجات تختلف عن سابقاتها

يقول التقرير أن هذه الموجات تختلف عن سابقاتها، و هي أكثر خطورة، لأنّها تحدث في نفس الوقت، و بشكل متواقت، و لكونها متقاطعة غير متوازية . و من ثم، فتأثيرها على النظام العالمي، يضخّم المخاطر، لأنها تضرب من زوايا مختلفة، و بسرعة مختلفة، و بقوّة متباينة .
الشيء الوحيد الأكيد، في هذه المرحلة، هو أن النظام العالمي، لم يكن في يوم من الأيام على هذه الدرجة من الضعف، و عدم القدرة على المقاومة .


تفكك النظام النقدي العالمي

يقول التقرير أن النظام النقدي العالمي، يمرّ بحالة من التفكك و التحلل، بينما الروس و الصينيين ، بصفة خاصّة، يندفعون بسرعة لضمان موضعهم في عصر ما بعد الدولار . الشركات لا ترى أي تحسّن في مناخ الأعمال، و تسرع في إيقاع تسريح العمّال و الإغلاق . و عدد متزايد من الدول تترنّح تحت ثقل الديون المتراكمة، التي نشأت عن محاولة " إنقاذ البنوك " .. و هي على وشك مواجهة محنة الفشل عند نهاية هذا الصيف .
في الولايات المتحدة و المملكة المتحدة، بصفة خاصة، لم يعد الجهد الخارق الذي تم في مجال المال العام، في عام 2008 و بداية 2009، لحساب البنوك الكبرى لوحدها، يحظى بقبول شعبي، ممّا يجعل من المستحيل التفكير ضخ المزيد من المال العام في البنوك، في ربيع عام 2009 . لذا بدا من الضروري اختراع " حكاية خرافية " لإقناع المدّخر متوسّط القدرة، على ضخ ماله الخاص في النظام المالي .
و من ثمّ، فبينما كبار المستثمرين، من منتجي البترول و الدول الآسيوية يسحبون رؤوس أموالهم من هذه البنوك، يعود إليها صغار المستثمرين الأفراد، تملأهم الآمال . و بمجرّد أن يكتشف هؤلاء المستثمرين الصغار أن ما يقدمونه يشكل فقط قطرة من محيط معونات الإنقاذ التي جرى تقديمها لتلك البنوك، و أن هذه البنوك تصبح ثانية على وشك الانهيار، سيتحققون ـ بلا حول و لا قوّة ـ أن أسهمهم لم تعد ذات قيمة .
و سيفاجأ قادة العالم السياسيون، الذين تسمموا بحيل رجال المال، أنهم يواجهون ـ للمرة الثانية ـ ظهور جميع مشاكل العام الماضي، بشكل أكثر حدّة، لأنّه لم تتم مواجهتها بصراحة، بل جرى دفنها تحت أكوام المال العام .

الخلاصــة

بالنسبة لمئات الملايين من المواطنين، في أمريكا، و أوروبا، و آسيا، و أفريقيا، سيشكّل صيف 2009 عبورا مأساويا تجاه فقر مستمر، نتيجة لفقدان الوظائف، و دون وجود أمل في العثور على غيرها على مدى إثنان أو ثلاثة أو أربعة أعوام، أو نتيجة لفقدهم مدّخراتهم المستثمرة في البورصة، و صناديق المعاشات، أو في استثمارات بنوك ترتبط بأسواق المال، أو خاضعة للدولار الأمريكي، أو الجنيه الإسترليني، أو في استثمار في شركات واقعة تحت ضغوط الانتظار، بلا أمل، لتحسّن في الأوضاع، لن يتحقق قريبا .

راجي عنايت

بتصرف عن :
Public announcement Special Summer 2009 GEAB N°36 (June 17 2009)

الخميس، يوليو 02، 2009

اختراع العجلة من جديد


مولد عالم جديـــد
لا يعتمد على الدولار الأمريكي


بينما كانت الولايات المتحدة الأمريكية تمارس ألعابها المنهكة في مجال الجغرافيا السياسية، على الحدود الروسية، كان الرئيس الروسي ديمتري ميديفييف منشغلا في رسم خريطة واقع اقتصادي سياسي جديد، في قلب أوراسيا، و بالتحديد في مدينة " ييكاترينبورج "، حيث عقد قادة الدول التي يطلق عليها " بريك ـ BRIC" مؤتمر قمتها الأوّل ( بريك ترمز إلى : البرازيل، و روسيا، و الهند، و الصين ) .
قال ميديفييف، مخاطبا باقي الرؤساء " النظام الحالي الأحادي المختلق، يقوم على مركز استهلاك هائل، يعتمد في تمويله على عجز الميزانية المتنامي .. لعملة احتياط كانت قوية يوما ما .." . و تابع قائلا أن جذور الأزمة المالية العالمية الحالية، هو أن تعمل القليل، و تنفق الكثير . و استطرد " مطلوب من هذه القمّة أن تخلق الظروف المواتية لإرساء نظام عالمي أكثر عدلا .."، قال ذلك، بينما كان الرؤساء يؤمنون على كلماته، الرئيس الصيني هيو جينتاو، و الرئيس البرازيلي لويز إناشيو، و رئيس الوزراء الهندي لولا دي سيلفا .
و مجموعة دول بريك BRIC، تشكّل 15 في المائة من اقتصاد العالم، و 40 في المائة من احتياطي العملات العالمية، و نصف تعداد سكان العالم . كما أن البرازيل و الهند و الصين، استطاعت التعامل مع الأزمة المالية العالمية، بنتائج أفضل من دول العالم جميعا .

مطلوب عملة احتياط عالمية محايدة

و قد طالب الرئيس ميديفييف صندوق النقد الدولي بإدخال الروبل الروسي و الين الصيني ضمن سلّة العملات التي تقيّم بها منتجاتها المالية . و أبعد من هذا، ما طالب به حاكم البنك المركزي الصيني، بأن يصبح هدفنا الآن هو خلق عملة احتياط " منفصلة عن عملة أي دولة بعينها " .
الولايات المتحدة أصبحت الآن أكبر دولة مدينة في العالم، لكن الغريب في الأمر أنها تحاشت آلام " التعديل البنيوي " الذي يفرضه صندوق النقد الدولي على غير ذلك من الاقتصاديات المدينة، رافضة تخفيض ميزانيتها العسكرية المتضخّمة، أو زيادة ضرائبها بشكل معقول . " لا يجب أن يظل الاقتصاد العالمي مشتبكا، بشكل مباشر و بلا ضرورة، مع تقلبات قوّة وحيدة كبيرة في العالم "، قال روبرتو مانجابيرا أونجر، وزير العلاقات الاستراتيجية البرازيلي .

ديون أمريكا .. و ميزانيتها العسكرية

لن تستطيع الولايات المتحدة أن " تسدّد " ديونها لدي الحكومات الأجنبية، و البنوك المركزية لهذه الحكومات قد أنشأت الصناديق التي خصصت لتسوية إغراق الدولار عالميا . يو يونجدينج مستشار البنك المركزي الصيني سابقا، و الذي يحاضر حاليا في أكاديمية العلوم الصينية، ينصح وزير خزانة الولايات المتحدة، تيم جيثنر، بأن تسعى الولايات المتحدة إلى زيادة مدخراتها، بتخفيض نفقاتها العسكرية . و يقول لا يحتمل أن يزيد عائد الضرائب في الولايات المتحدة في المدى القريب، نتيجة هبوط النمو الاقتصادي، و الإنفاق غير المرن، و تكلفة الدخول في حربين .." . ( ملحوظة : كان ذلك قبل أن يدخل أوباما الحرب الثالثة في باكستان ) .

من الدولار الذهب .. إلى الورق !

لقد بدأت مجموعة "بريك" في سحب نظام دعم الحياة، الذي اعتمدت عليه الولايات المتحدة منذ أن استكمل لها نيكسون العبور من نظام غطاء الذهب كاحتياطي للعملة، إلى الدولار الورق ـ بلا غطاء ـ في عام 1971 .
يينج فينجن، من المعهد الصيني للعلاقات الدولية المعاصرة، يقول " لقد أعطت الأزمة المالية دعما مطلوبا للغاية، للزمالة حديثة العمر بين البرازيل و روسيا و الهند و الصين، كما ساعدت في وصول صوتنا إلى كل مكان " . أمّا جلبيرتو راموس، رئيس الغرفة البرازيلية ـ الروسية للتجارة و الصناعة و السياحة، فيحذّر المتشائمين، قائلا أن دول "بريك" مفعمة بالقوّة الحقة على مستوى القارات، و بينها من النواحي المشتركة ما هو كثير للغاية .. " .

الجاسوس الأمريكي .. و النظام المالي العالمي

و ينهي صاحب هذه الدراسة إريك والبيرج حديثه قائلا :
في حالة إذا ما كان أوباما لم يلاحظ بعد، أوراسيا تلتحم الآن، ليس حول جورجيا الصغيرة، و شقيقها الأكبر بولندا، بزعم أنهما قواعد أمامية لإمبراطورية الولايات المتحدة القوية، و لكن حول الصين، و روسيا و الهند . كما يحسن صنعا لو تذكّر أن مدينة ( ييكاترينبورج ) ليست مشهورة فقط لماضيها الروسي، و لكن لارتباطها بالجاسوس الأمريكي جاري باورز، الذي تم إسقاط طائرته عام 1960، استعارة مناسبة للطريقة التي تستهدف بها كلّ من روسيا و الصين النظام المالي العالمي الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة .." .


بتصرّف عن :إريك والبيرج