الأحد، نوفمبر 25، 2007

كراهية أمريكا .. لماذا ؟


قصّة مستنقعين
حديث نعوم تشومسكي
لمجلة نيوزويك الأمريكية

أعتمد فيما سأورده ، حول دوافع الكراهية السائدة لأمريكا من جانب معظم شعوب العالم، و بصفة خاصّة شعوب الشرق الأوسط،على الوقائع الثابتة التي جمعها الشرفاء من المفكرين و الكتّاب الأمريكيين، و التحليلات التي قام بها كبار الأساتذة في الجامعات الأمريكية .. و لنبدأ بأحدث تحليل عن الواقع الحالي للتدخّل الأمريكي بالعراق، على لسان الأستاذ الجامعي الأمريكي نعوم تشومسكي
في حديث لمجلة نيوز ويك الأمريكية، في أوائل يناير2005، تحت عنوان (قصّة مستنقعين) ، قال تشومسكي " نجحت إدارة بوش في جعل الولايات المتحدة أحد أكثـر دول العالم، إثارة للخوف و الكراهية .." . و هو يعتقد أن المجموعة التي حول بوش تصنع أكثر الإدارات خطورة في التاريخ الأمريكي . و نعوم تشومسكي، من أكثر المثقفين الأمريكيين تأثيرا، خلال القرن العشرين، و هو أستاذ في معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا .. تكمن شهرته في اعتباره العقل القائد في حركة معاداة الحروب، في بداية الستينيات خلال مغامرة فييتنام .. لكنه ما زال اليوم في أوج نشاطه .
كانت تساؤلات محرر (النيوز ويك) مايكل هاستنجز تدور حول مستقبل أوضاع العراق، و الفوارق بين حركة معاداة الحرب زمن فييتنام، و حركة اليوم بالنسبة للعراق . باختصار شديد سأورد أهم ما قاله تشومسكي في ذلك الحوار
· في الحالة الأولى، كان هدف أمريكا تحطيم فييتنام، لكي لا تصبح نموذجا ناجحا في التنمية المستقلة، بالنسبة لباقي دول المنطقة .. كان من الممكن تخريب فييتنام و الانصراف، لكن هذا لم يكن ممكنا في حالة حرب العراق
و عن سؤال حول مدى نجاح حركة معاداة الحرب في الحربين، قال أن الاحتجاجات بدأت بعد مرور سنوات على بداية حرب فييتنام . أمّا بالنسبة للعـراق فقد اندلعت الاحتجاجات العارمة في أنحاء العالم
قبل أن تبدأ الحرب، بطريقة غير مسبوقة

· لقد نجحت إدارة بوش في جعل الولايات المتحدة، واحدة من أكثر الدول إثارة للخوف و الكراهية في العالم
* * *

بعيدا عن هذا كلّه، سنحاول أن نرصد جرائم الولايات المتحدة في العالم، و في الشرق الأوسط بالتحديد .. الجرائم المعلنة التي يتبجّح بها بوش و طاقمه من قبيلة المحافظين الجدد، و الجرائم الخفية التي تتولاّها الأجهزة السريّة للنظام الأمريكي .. الاغتيالات، و المؤامرات، و الانقلابات . و سنبدأ بسرد تاريخي لتدخلات أمريكا غير الشرعية في الشرق الأوسط من 1918، و حتّى أكتوبر 2001
بعيدا عن العواطف، و العقد النفسية .. و محاولة تصوير إجماع شعوب الشرق الأوسط على كراهية حكومة الولايات المتحدة على أن مرجعه إلى الغيرة و الحسد (!) .. الغيرة من الثراء الأمريكي, و الحسد للقوّة الباطشة المهلكة للآلة العسكرية الأمريكية .. بعيدا عن هذا كلّه سنحاول طرح الأسباب المادية الموضوعية لهذه الكراهية الشاملة لأمريكا، من جانب شعوبنا، و غير شعوبنا . بل قد نتمكّن من أن نظهر إشفاقنا الحقيقي العميق على الشعب الأمريكي، باعتباره الضحية الأولي لمطامع الاحتكارات الرأسمالية التي تسيطر على الحكومة الأمريكية
الدراسة الأمريكية التي نعتمد عليها صادرة عن جهة علمية لا تهتم سوى بالحقائق . و هي تقسّم هذه الفترة الزمنية الطويلة، 1018 ـ 2001، إلى أربعة مراحل أساسية :
أولا: اقتحام الشرق الأوسط، و حروب النفوذ و البترول
ثانيا: فرض العملاء، و محاربة حركات التحرر الوطني
ثالثا: مؤامرات و اغتيالات في و انقلابات في مصر و العراق و الأردن و و سوريا و لبنان
ثم المرحلة الأخيرة: و الأطول، التي بدأت عام 1978، و شهدت سقوط الشاة الإيراني، و غزو السوفييت لأفغانستان .. و التي تقف عند أكتوبر 2001، و القصف الأمريكي لأفغانستان، تحت شعار :الحرب ضد الإرهاب العالمي

السعي إلى النفوذ و البترول

بداية الاقتحام الأكبر للولايات المتحدة في شئون الشرق الأوسط، جرى ـ وفقا لهذه الدراسة ـ بين 1918 و 1945 . و قد ركّزت الولايات المتحدة في هذه الفترة الاستهلالية في محاولة دعم نفوذها في المنطقة الجديدة عليها، و تأمين شراهتها الاستهلاكية بتوفير أكبر قدر من إمدادات النفط
من1920 إلى 1928 : الضغط على بريطانيا، القوّة السائدة في الشرق الأوسط حينئذ، للتوقيع على " اتفاقية الخط الأحمر "، التي تنص على عدم استثمار بترول الشرق الأوسط على يد جهة وحيدة دون مشاركة الآخرين . عندئذ، حصلت كل من ستاندرد أويل و موبيل على نصيب من شركة البترول العراقية .
من1932 إلى 1934 : اكتشاف البترول في البحرين، و السعودية، و الكويت . و حصل شركات البترول الأمريكية على امتيازاتها .
عام1944 : توقيع اتفاقية البترول الإنجليزية الأمريكية، التي تقسّم بترول المنطقة بينهما .
من1948 إلى 1960 : كسبت رؤوس الأموال الغربية 8و12 بليون دولار، من استخراج وتصفية
بترول الشرق الأوسط، باستثمار ثابت يبلغ3و1 بليون دولار
تغيير النظم و حرب حركات التحرر

نوفمبر 1947 : بضغوط أمريكية، يصدر قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين إلى دولة عربية و دولة صهيونية . مخصصا 54% من الأرض للصهيونيين، رغم أن عدد المستوطنين اليهود بلغ ثلث السكان .
مايو 1948 : اندلاع الحرب بين إسرائيل و الدول العربية، فتطرد اسرائيل 800 ألف فلسطيني، ثلثي تعدادهم، إلى لبنان و الأردن و سوريا و غزّة و الضفة الغربية، و تستولي على 77% من أرض فلسطين
و سريعا ما تعترف الولايات المتحدة بإسرائيل .
من1949 إلى 1955 : مؤامرة عسكرية تدبرها المخابرات الأمريكية، تسقط الحكومة السورية المنتخبة، و تقيم حكومة دكتاتورية بقيادة حسني الزعيم . و امتداد الحلف العسكري الأمريكي إلى الشرق الأوسط بدخول تركيا إلى حلف شمال الأطلنطي ( 1952 ) . مؤامرة للمخابرات المركزية الأمريكية تسقط حكومة مصدّق في إيران، بعد تأميمه لبترولها، و تعيد رضا بهلوي للعرش لمدة 25 سنة، قام فيها بتعذيب و حبس و قتل كلّ من عارضه سياسيا ( 1953 ) . أمريكا تقيم نظام رادار قوي في تركيا للتجسس على الاتحاد السوفييتي عام 1955
تدخلات و انقلابات ..بالبلاد العربية

يوليو 1956 : بعد سحب تمويل السد العالي، و تأميم عبد الناصر لقناة السويس، و غزو بريطانيا و فرنسا و إسرائيل لمصر.. هدد ايزنهاور باستخدام القنبلة الذرية إذا تدخّل الاتحاد السوفييتي إلى جانب مصر، و في نفس الوقت أزاحت بريطانيا و فرنسا و إسرائيل، مؤكّدة سيطرتها على المنطقة .
أكتوبر 1956 : إلغاء خطة انقلاب أمريكي على الحكم المنحاز إلى اليسار في سوريا، نتيجة لتوقيتها الذي جاء في نفس يوم الغزو الثلاثي لمصر .
إبريل 1957 : بعد انفجار المظاهرات المعادية للحكم في الأردن، أسرعت الولايات المتحدة بوضع الأسطول السادس في مواجهة الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض، و أنزلت المارينز في لبنان تحسبا للأوضاع، و فعلت نفس الشيء في سبتمبر لمواجهة سوريا ذات العلاقات مع روسيا، و أمدت الحلفاء بالسلاح، الأردن والعراق و لبنان و تركيا و السعودية ..و شجّعت تركيا على حشد 50 ألف جندي على الحدود الشمالية لسوريا .
عام1958 : دخول مصر و سوريا في الجمهورية العربية المتحدة، ثم في نفس الوقت إسقاط فيصل الثاني، ملك العراق، صاحب الميول الأمريكية، على يسد مجموعة من الضباط الوطنيين، و انفجار المظاهرات المضادة للحكومة اللبنانية، و للولايات المتحدة، بعد أن تدخلت المخابرات المركزية الأمريكية في تنصيب كميل جميّل رئيسا و دعم وجوده، مما ترتّب عليه نشر الولايات المتحدة 70 قطعة بحرية، و مئات الطائرات، و 14 ألف جندي من المارينز، للحفاظ على الأوضاع في لبنان . و قد هددت أمريكا
باستخدام الأسلحة النووية لمواجهة الجيش اللبناني إذا ما أبدى أية مقاومة، و أيضا لمنع توغـّل العراقيين في آبار البترول الكويتية .. كما وضعت الولايات المتحدة خططا سرّية بالاشتراك مع تركيا لغزو العراق .. و قد حفظت الخطّة و صرف النظر عنها بعد أن هدد الاتحاد السوفييتي بالتدخّل
منع الوحدة و تخريبها
من1957 إلى 1958 : كيرمبت روزفلت مسئول المخابرات المركزية الأمريكية، الذي كان مسئولا عن مؤامرة الانقلاب بإيران عام 1953، يفشل في حبك مؤامرة لاغتيال جمال عبد الناصر في مصر . و فيما بين يوليو 1957 و أكتوبر 1958، كشفت الحكومتان المصرية و السورية عن ثماني مؤامرات منفصلة، على الأقل، لإسقاط هذه الحكومة أو تلك، و لاغتيال عبد الناصر، و لمنع الوحدة المتوقّعة بين مصر و سوريا .
عام1960 : أمريكا تعمل علانية لمحاربة الحكومة العراقية، بدعم القوى الكردية المعارضة، و تفشل في محاولة اغتيال الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم، الذي كان يميل إلى الاتحاد السوفييتي .
عام1963 : اشتراك أمريكا مع حزب البعث ( الذي سيرأسه صدام حسين بعد ذلك بقليل ) في مؤامرة إسقاط نظام عبد الكريم قاسم .
عام1966 : لأوّل مرة تبيع أمريكا قاذفات القنابل النفّاثة لإسرائيل، خارقة بذلك قرار عام 1956 بعدم بيع السلاح للدولة الصهيونية
حرب الأيام الستّة و أيلول الأسود

يونيو 1967 : بدعم و سلاح أمريكا، خاضت اسرائيل حرب الأيام الستّة، مستولية على 23% من الأراضي الفلسطينية التاريخية في الضفّة الغربية و غزّة و القدس الشرقية .. بالإضافة شبه جزيرة سينا من مصر، و مرتفعات الجولان من سوريا .
في17 سبتمبر1970 : القوات الأردنية، بمساندة أمريكا و إسرائيل، تهاجم المخيمات و المقاومة الفلسطينية، بينما يسقط الطيران الأردني إمدادات أمريكا من قنابل النابالم على التجمعات الفلسطينية . و بلغ عدد ضحايا أيلول الأسود هذا من الفلسطينيين، 5 آلاف قتيل و 20 ألف جريح .
عام1973 : أمريكا تمد إسرائيل بمعونة طوارئ عسكرية قيمتها 2و2 بليون دولار، بعد تحرّك القوات السورية إلى الجولان، و المصرية إلى سيناء .
من1973 إلى 1975 : مساندة أمريكا للمتمردين العراقيين، لتقوية النظام الإيراني، و إضعاف العراق التي كانت تميل إلى السوفييت

مغامرات أمريكا في إيران

عام1978 : مع بدايات ثـورة الشعب الإيراني ضد الشـاه المكروه، واصلت الولايات المتحدة الأمريكية مساندتها له " بلا تحفّظ "، و طالبته بأن يكون أكثر عنفا مع الشعب الإيراني . و في 8 سبتمبر، نصبت مذبحة لما يقرب من 8 آلاف متظاهر ضد الشاة في ميدان جاليه بطهران .
عام1979 : تحاول الولايات المتحدة، دون نجاح، أن تنقذ الشاه بمغامرة عسكرية . و في يناير، يضطر الشاه إلى الفرار، و استولت الثورة الإسلامية الشيعية، بقيادة الخوميني، على الحكم .
صيف 1979 : الولايات المتحدة الأمريكية تساند ـ علنا ـ جهود حكومة الخوميني في سحق التمرّد الذي قامت به حركة التحرر الكردية، فسيطرت إيران على كردستان
و إلى الرسالة التالية لنستكمل هذا السرد العجيب الذي يطرحه الكاتب الأمريكي الحرّ نعوم تشومسكي

ليست هناك تعليقات: